أزمة انتحار في اليابان

أزمة انتحار في اليابان

من الخارج، بدا أن يوكو تاكيوتشي تتمتع بحياة ذهبية. كانت قد فازت بجائزة أفضل تمثيل في اليابان ثلاث مرات، وأنجبت مؤخراً طفلها الثاني وظهرت في شباك التذاكر المفضل العام الماضي.

توفيت السيدة تاكيوتشي، 40 عاماً، أواخر الشهر الماضي، على ما يبدو في انتحار. أظهرت سلسلة من حالات انتحار نجوم السينما والتلفزيون اليابانيين أعباء مجتمع يشعر فيه الكثيرون بضرورة إخفاء صراعاتهم الشخصية.

أبلغت السلطات عن ارتفاع مقلق في حالات الانتحار بين عامة الناس في اليابان خلال جائحة فيروس كورونا، بعد عقد من التراجع الذي تحقق بشق الأنفس من بعض أعلى المعدلات في العالم.

في التفاصيل: في آب / أغسطس الماضي، كانت هناك زيادة بنسبة 16 في المئة في حالات الانتحار مقارنة بالعام السابق ، حيث ارتفع العدد بنسبة 74 في المئة بين الفتيات والنساء المراهقات في العشرينات والثلاثينيات من العمر.

يقول ياسويوكي شيميزو، مدير مركز الترويج لمكافحة الانتحار في اليابان: “كمجتمع، نشعر أننا لا نستطيع إظهار نقاط ضعفنا، وأن علينا الاحتفاظ بكل ذلك”.

مجموع القراءات 40 total views, قراءات اليوم 2 views today

cacsr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *