“نيويورك تايمز”: لهجة الصين تنحو نحو كلمات القتال

“نيويورك تايمز”: لهجة الصين تنحو نحو كلمات القتال

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إنه نادراً ما تكون الدعاية الصينية خفية، لكن سيلاً من التفجير عبر الإنترنت وفي وسائل الإعلام الحكومية في الأسابيع الأخيرة يحتمل أن يكون ينذر بالسوء.

تستهدف مقاطع الفيديو الجديدة الولايات المتحدة وتايوان، اللتين تتقاربان، وظهرت في نفس الوقت مع سلسلة من التدريبات العسكرية. هذان معاً يشيران إلى أن الصين لن تتراجع عن صدام عسكري.

لا يزال احتمال نشوب حرب بعيداً، لكن الخطر يكمن في أن الدعاية يمكن أن تترجم إلى أعمال استفزازية. تثير التحركات العسكرية الأخيرة في بحر الصين الجنوبي ومضيق تايوان احتمال وقوع اشتباكات فعلية، سواء كانت مقصودة أم لا.

يبدو أن بكين قلقة بشكل خاص من الجدل الدائر في واشنطن حول ما إذا كان ينبغي على الولايات المتحدة أن تعلن صراحة عن استعدادها للدفاع عن تايوان من هجوم عسكري.

في التفاصيل، يعرض أحد مقاطع الفيديو: “إذا اندلعت الحرب، فهذه هي إجابتي” ويظهر جنوداً يركضون عبر غابة بينما تنفجر القنابل. أظهر مقطع فيديو آخر محاكاة لغارة جوية على جزيرة غوام، الأراضي الأميركية في المحيط الهادئ. 

ترجمة: الميادين نت

مجموع القراءات 96 total views, قراءات اليوم 2 views today

cacsr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *