أنور إبراهيم يعلن نيله أغلبية البرلمان لتشكيل حكومة ماليزيا

أنور إبراهيم يعلن نيله أغلبية البرلمان لتشكيل حكومة ماليزيا

أعلن زعيم المعارضة الماليزية أنور إبراهيم، الأربعاء، الحصول على “أغلبية قوية” من نواب البرلمان لتشكيل حكومة جديدة.

وقال إبراهيم إنه يسعى إلى لقاء مع الملك لإتمام تعيينه رسميا رئيسا للوزراء.

وقال أنور، الذي سيحتاج إلى موافقة الملك ليحل محل رئيس الوزراء الحالي محيي الدين ياسين، في مؤتمر صحفي إن الدعم الذي حصل عليه من النواب “يعني سقوط إدارة محيي الدين”.

تأتي تصريحات زعيم المعارضة بعد أقل من سبعة أشهر من فوز محيي الدين برئاسة الوزراء في أعقاب الاضطرابات السياسية التي أدت إلى انهيار الإدارة السابقة في عهد مهاتير محمد.

ويتزعم أنور إبراهيم حزب “عدالة الشعب”، الذي كان ضمن “تحالف الأمل” الذي تولى رئاسة حكومة ماليزيا عقب انتخابات عام 2018.

وبموجب اتفاق تشكيل “تحالف الأمل”، كان يتوجب على رئيس الوزراء حينها مهاتير محمد تسليم السلطة لحليفه إبراهيم بعد عامين من الحكم، لكن استقالة مهاتير في شباط/ فبراير الماضي من منصبه حالت دون إتمام ذلك.

وأسفرت استقالة مهاتير من الحكومة عن غموض في المشهد السياسي، انتهى بتكليف المؤسسة الملكية رئيس الحزب الذي أسسه مهاتير، ونائبه في رئاسة الوزراء، محيي الدين ياسين، بتشكيل حكومة جديدة، ما اعتبر انقلابا سياسيا على الزعيم الماليزي.

المصدر: وكالات، عربي21

مركز الدراسات الآسيوية والصينية