الصين تحجب تطبيقاً يستخدم للمناقشات السياسية

الصين تحجب تطبيقاً يستخدم للمناقشات السياسية

مركز الدراسات الآسيوية والصينية – حجبت الصين تطبيق “كلاب هاوس”، الذي يسمح للمستخدمين في الصين بمناقشة مواضيع حساسة مع أشخاص في الخارج بينها تايوان ومعاملة الأقلية المسلمة في البلاد.
  
تضيف هذه الخطوة “كلاب هاوس” إلى الآلاف من مواقع الإنترنت وتطبيقات وسائل التواصل الاجتماعي التي يحجبها الحزب الشيوعي الحاكم في محاولة للسيطرة على ما يراه الجمهور الصيني ويقرأه.
  
وتوقفت خدمة التطبيق أمام المستخدمين في الصين في حوالي الساعة 7 مساء يوم الإثنين في بكين، وفقًا لموقع فايرجيت دوت أورغ، وهي مجموعة غير ربحية في الولايات المتحدة تراقب عملية فلترة الإنترنت في الصين وتحاول مساعدة المستخدمين على التحايل عليها.
  
وترفض حكومة الرئيس شي جين بينغ، الاعتراف بوجود مرشحات الإنترنت الخاصة بها، لكن الباحثين في الخارج يتتبعون العوائق التي تعترض الخوادم داخل شركة الاتصالات الصينية الحكومية والتي يمر من خلالها الإنترنت من وإلى الصين.
  
وتروج حكومة شي لما تسميه “سيادة الإنترنت”، أو حق القادة السياسيين في تقييد ما يراه جمهورهم على الإنترنت.
  
وأعطى “كلاب هاوس” للمستخدمين الصينيين منتدى غير خاضع للرقابة للحديث عن القضايا الحساسة سياسياً. وعلى عكس العديد من التطبيقات الاجتماعية الأخرى، يستخدم التطبيق المحادثة الشفوية، والتي سمحت للمستخدمين في الصين بالتحدث مباشرة إلى أفراد في تايوان، الجزيرة التي تتمتع بحكم ذاتي والتي يطالب بها الحزب الشيوعي كجزء من أراضيه، وآخرين في الخارج.
  
وشملت موضوعات المناقشات الأخيرة أحداث منطقة شينجيانغ في شمال غرب الصين، حيث اعتقل الحزب الشيوعي أكثر من مليون مسلم.
  
ويطلب التطبيق من المستخدمين الراغبين في المشاركة تقديم أسمائهم وأرقام هواتفهم، وهو ما أثار تحذيرات بمواجهة المستخدمين الصينيين انتقامًا رسميًا. ولم يكن هناك ما يشير إلى تعرض أي شخص في الصين للعقاب لاستخدامه التطبيق.
  
كما يحظر الحزب الحاكم الوصول إلى فيسبوك وتويتر وغير ذلك من خدمات وسائل التواصل الاجتماعي العالمية وآلاف المواقع التي تديرها المنظمات الإخبارية وحقوق الإنسان والتبت والديمقراطية ونشطاء آخرون.

المصدر: أسوشيتد برس

مركز الدراسات الآسيوية والصينية