الصين تختبر المجال الجوي التايواني

الصين تختبر المجال الجوي التايواني

مركز الدراسات الآسيوية والصينية |
قالت تايوان إنه على مدار يومين متتاليين، أرسلت الصين عدداً قياسياً من الطائرات المقاتلة في اتجاهها، وهو عرض للقوة أضاف قوة لتحذيرات بكين من أنها قد تستخدم القوة في النهاية للسيطرة على الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي.
وقالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية إنه على الرغم من أن طلعات نحو 80 طائرة لم توحِ بوجود تهديد وشيك بالحرب، إلا أن الطائرات تعكس إشارة بكين المستمرة على نحو متزايد بأنها تريد امتصاص تايوان.
والجدير بالذكر أن الصين أرسلت الرحلات الجوية في عطلة نهاية أسبوع رمزية: 1 تشرين الأول / أكتوبر هو عطلة العيد الوطني للصين. وتستعد تايوان للاحتفال بعطلة وطنية خاصة بها، في 10 تشرين الأول /أكتوبر.
تدخل الطائرات العسكرية الصينية حالياً “منطقة التعريف الجوي” في تايوان كل يوم تقريباً، لكن هذه الرحلات برزت بسبب عدد وأنواع الطائرات المشاركة، بما في ذلك القاذفات والطائرات المضادة للغواصات، ولأن الصين أرسلت طائراتها ليلاً.
لم تعبر الطلعات الجوية إلى المجال الجوي السيادي لتايوان، والذي يصل إلى 12 ميلاً بحرياً من ساحلها. لكنها عبرت إلى منطقة الدفاع الدوي التابعة لتايوان والتي يفترض فيها تحديد الهوية، حيث تؤكد السلطات التايوانية حقها في إبلاغ الطائرات التي تدخل مجالها الجوي بالتعريف عن نفسها والغرض من طلعتها.
ورد الجيش التايواني بإرسال طائراته المقاتلة لمراقبة الطائرات وليس مواجهتها. إن ضغوط الرد على التدخلات الصينية المنتظمة تؤثر على الطيارين والطائرات التايوانية، وقال الخبراء إن ذلك قد يؤثر على اليقظة العامة للجزيرة.
ويعتمد أمن تايوان بشكل متزايد على الولايات المتحدة التي تزودها بمعظم أسلحتها وأدانت واشنطن الطلعات الجوية الصينية. وبموجب قانون عام 1979، يمكن للولايات المتحدة أن تتدخل في تايوان ضد أي محاولة استيلاء عسكري، لكنها ليست ملزمة بذلك.

مجموع القراءات 1 total views, قراءات اليوم 1 views today

مركز الدراسات الآسيوية والصينية