الصين ترفض التعليقات الأميركية بشأن التعاون مع منظمة الصحة العالمية

الصين ترفض التعليقات الأميركية بشأن التعاون مع منظمة الصحة العالمية

(شينخوا) ذكر متحدث باسم وزارة الخارجية الصينية اليوم (الجمعة)، أنه منذ إعلان الولايات المتحدة انسحابها من منظمة الصحة العالمية، أصبحت في موقف لا يسمح لها بإصدار تعليقات غير مبررة بشأن التعاون الصيني مع المنظمة.

أدلى تشاو لي جيان بهذه التصريحات خلال رده على تعليقات وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بشأن التعاون الصيني مع المنظمة في تتبع منشأ هذا الفيروس.

وقال تشاو إن الصين والمنظمة بينهما تواصل وتعاون وثيقان منذ تفشي مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19).

وتتولى الصين الآن مهمة ضخمة وهي منع الحالات الواردة من الخارج وارتداد المرض محليا، والصين هي الدولة الأولى التي تدعو خبراء المنظمة إلى مناقشة تتبع منشأ المرض بناء على الحقائق العلمية.

وأوضح أن “مساهمتنا في التعاون بشأن الصحة العامة العالمية تعد مساهمة دولة كبيرة ومسؤولة”.

وفي المقابل، تملصت الولايات المتحدة من مسؤولياتها وقوضت التضامن العالمي في مكافحة الفيروس عن طريق إعلانها الخروج من المنظمة، وتسييس الأمور المتعلقة بالمرض وتشويه سمعة الآخرين.

وذكر تشاو أنه منذ انسحابها رسميا من المنظمة، لم يعد للولايات المتحدة الحق في إطلاق تعليقات غير مبررة بشأن التعاون الصيني مع منظمة الصحة العالمية، و”إذا كانت الولايات المتحدة تهتم حقا بالجهود العالمية ضد المرض، فإن أول شيء تحتاج إليه هو الوفاء بالتزاماتها وتعهداتها الخاصة بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية بطرق مثل دعوة خبراء المنظمة لتتبع منشأ الفيروس في الولايات المتحدة”.

مركز الدراسات الآسيوية والصينية