الصين وروسيا تتعهدان بدعم متبادل قوي

الصين وروسيا تتعهدان بدعم متبادل قوي

 شينخوا – أجرى الرئيس الصيني شي جين بينغ، محادثة هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، اليوم (الأربعاء)، حيث تعهد الرئيسان بأن يدعم البلدان بعضهما بعضا بقوة في حماية سيادتهما.

أشار شي إلى أنه في نهاية يونيو الماضي، أقامت روسيا بنجاح استعراضا عسكريا في الميدان الأحمر للاحتفال بالذكرى الـ75 للنصر في الحرب الوطنية العظمى، لتبين للعالم عزمها الثابت على تذكر التاريخ وحماية السلام.

وقال الرئيس شي إن روسيا أجرت استفتاء بسلاسة حديثا، وأقرت مجموعة من التعديلات الدستورية بتصويت بأغلبية كبيرة، مضيفا أن هذا يعكس دعم الشعب الروسي للحكومة الروسية وموافقته على نظريتها في الحوكمة بشكل كامل.

وأضاف شي أن الصين سوف تدعم كالمعتاد طريق التنمية الروسية الذي يتوافق مع ظروف روسيا الوطنية، وستدعم روسيا بقوة في تسريع تنميتها وتجديد شبابها .

وأشار الرئيس الصيني إلى أن الوضع الدولي يتغير سريعا، مؤكدا أنه من الضروري جدا للصين وروسيا، كشريكتين استراتيجيتين شاملتين في التنسيق، أن تعززا التواصل والتعاون على المستوى الاستراتيجي.

وذكر شي أن الجانب الصيني مستعد لموصلة العمل مع الجانب الروسي في دعم بعضهما البعض بحزم، ورفض التخريب والتدخل الخارجي والحفاظ على سيادة كل منهما وأمنه وحقوقه في التنمية، وحماية مصالحهما المشتركة على نحو جيد.

وأشار شي إلى أنه في أصعب الأوقات في الحرب على مرض فيروس كورونا الجديد “كوفيد-19″، تبادلت الصين وروسيا دعم ومساندة بعضهما البعض، ما أثرى الأهمية الاستراتيجية للعلاقات بينهما في العصر الجديد إلى حد بعيد.

وقال الرئيس الصيني إنه يتعين على الجانبين استكشاف وسائل مرنة ومتنوعة لتسريع استئناف العمل والإنتاج في جميع مجالات التعاون الثنائي، خلال التعامل مع المرض لفترة طويلة نسبيا من الوقت.

وأضاف الرئيس أنه يتعين على الجانبين أيضا استغلال فرصة عام الابتكار العلمي والتكنولوجي الصيني – الروسي من أجل تسريع مسار التعاون في مجالات من بينها، التكنولوجيا المتقدمة والبحث والتطوير للقاحات والأدوية إلى جانب الأمن البيولوجي، من أجل رفع العلاقات الصينية – الروسية إلى مستويات أعلى بشكل مستمر ودعم تنميتهما الخاصة من أجل منفعة شعبي البلدين.

واستطرد شي أن الصين مستعدة للعمل مع روسيا لتكثيف التنسيق بشكل مستمر، في الأمم المتحدة والأطر الأخرى متعددة الأطراف، وحماية التعددية، ومعارضة الهيمنة والأحادية، والدفاع عن الإنصاف والعدالة الدوليين، وتقديم إسهامات أعظم لتحسين الحوكمة العالمية ودعم بناء مجتمع مصير مشترك للبشرية.

من جانبه، قال بوتين إن تصويت الأغلبية الكبيرة على التعديلات الدستورية في الاستفتاء الأخير سيساعد روسيا في الحفاظ على الاستقرار السياسي على المدى الطويل، والدفاع بشكل أفضل عن السيادة الوطنية، ومعارضة التدخل الأجنبي.

وأضاف أن روسيا والصين تقدران سيادتهما وأمنهما الوطنيين وتدعم كل منهما الأخرى بقوة طوال الوقت، كما ظهر مجددا من خلال دعمهما المتبادل في اللحظات الصعبة خلال تفشي المرض، والمشاركة الأخيرة لحرس الشرف التابع لجيش التحرير الشعبي الصيني في العرض العسكري الروسي في الميدان الأحمر.

ولفت بوتين أن العلاقات الروسية-الصينية في أفضل حالاتها في التاريخ، مؤكدا أن روسيا تدعم بقوة جهود الصين في حماية الأمن الوطني في منطقة هونغ كونغ الإدارية الخاصة، وتعارض جميع أنواع الأعمال الاستفزازية التي تنتهك سيادة الصين، معربا عن إيمانه بأن الصين قادرة تماما على ضمان الازدهار والاستقرار على المدى الطويل في هونغ كونغ.

ومشيرا إلى أن روسيا تعد علاقاتها مع الصين على رأس أولويات السياسة الخارجية، قال إن بلاده ترغب في العمل مع الصين لدفع التعاون العملي الثنائي بشكل مستمر في مختلف المجالات، وتعزيز الاتصالات والتنسيق الاستراتيجيين ضمن أطر مثل منظمة شنغهاي للتعاون والأمم المتحدة، وحماية الاستقرار والأمن الاستراتيجيين العالميين.

بالإضافة إلى ذلك، أعرب الرئيس الروسي عن تعاطفه مع الصين على خلفية الفيضانات والكوارث الجيولوجية في أماكن متعددة جنوبي الصين، وأعرب شي عن امتنانه لذلك.

مجموع القراءات 196 total views, قراءات اليوم 3 views today

cacsr