بومبيو: للحزب الشيوعي الصيني تأثيرات سلبية على محيطه والعالم

بومبيو: للحزب الشيوعي الصيني تأثيرات سلبية على محيطه والعالم

وصف وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، الأربعاء، الصفقات التي قدمتها الصين لسريلانكا بـ”السيئة”، قائلا إن رؤية الولايات المتحدة مختلفة.

وأضاف بومبيو، في مؤتمر صحفي في العاصمة السريلانكية كولومبو: “نرى من الصفقات السيئة، وانتهاكات السيادة، وانعدام القانون في البر والبحر، أن الحزب الشيوعي الصيني مفترس”، مشيرا إلى “التأثيرات السلبية” للحزب الشيوعي على دول المنطقة والعالم.

في وقت سابق من هذا الشهر، أعلنت بكين أنها ستقدم لسريلانكا منحة قدرها 90 مليون دولار للمساعدة في مشروعات التنمية الريفية، بعد طلب الرئيس جوتابهايا راجاباكسا المساعدة من وفد صيني زائر .

وتعتبر الصين سريلانكا حلقة وصل مهمة في مبادرة “الحزام والطريق” العالمية لبناء البنية التحتية، وقدمت قروضا بمليارات الدولارات لمشاريع سريلانكا خلال العقد الماضي”.

وتابع بومبيو “تأتي الولايات المتحدة برؤية مختلفة، فنحن نأتي كصديق وكشريك. لدينا رؤية مشتركة تتعلق بحرية التنقل والتجارة والسماح بالسفر للأشخاص”. 

وفي المقابل قال وزير خارجية سريلانكا دينيش غوناواردينا إن “المحادثات مع الولايات المتحدة مستمرة”، مضيفا “اتفقنا مع على زيادة العلاقات بمجالات مختلفة وكثيرة”.

ويزور بومبيو سريلانكا في إطار جولة آسيوية، تشمل أربع محطات.

ويسعى بومبيو، خلال زيارته إلى سريلانكا وجزر المالديف، للضغط على البلدين للتحذير من سياسات الإقراض والاستثمارات التي تقوم بها الصين.

ويعتزم بومبيو، الذي يزور إندونيسيا أيضا، الضغط على قادة هذه الدول لمقاومة النفوذ الصيني المتزايد في منطقتي المحيطين الهندي والهادئ، حيث يعتقد المسؤولون الأميركيون أن مشاريع التنمية والبنية التحتية التي تقوم بها الصين تخدم بكين مقارنة بالدول المتلقية.

وفي سريلانكا، تشمل المشاريع ميناء بحريا ومطار وميناء المدينة والطرق السريعة ومحطات الطاقة.

ويرى منتقدو هذه الخطة، مثل الولايات المتحدة، أن هذه المشروعات التي تمولها الصين غير مجدية ماليا، وأن سريلانكا ستواجه صعوبات في سداد هذه القروض.

المصدر: الحرة / وكالات

مجموع القراءات 173 total views, قراءات اليوم 2 views today

مركز الدراسات الآسيوية والصينية