تحقيق لـ”نيويورك تايمز”: عن ضحايا الهجمات الكيميائي الأميركية في لاوس

تحقيق لـ”نيويورك تايمز”: عن ضحايا الهجمات  الكيميائي الأميركية في لاوس

قالت صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية في تحقيق مطول لها إن الولايات المتحدة الأميركية لم تتحمل أبداً مسؤولية رش العامل البرتقالي، وهو مبيد أعشاب مغلف بواحدة من أكثر المواد السامة التي تم إنشاؤها على الإطلاق، فوق دولة لاوس خلال حرب فيتنام. 

وأوضحت الصحيفة أن أجيالاً من الأقليات العرقية تحملت عواقب استخدام هذه المواد الكيميائية السامة. 

وقد نظرت “نيويورك تايمز” في تحقيق لها في واحدة من آخر القصص غير المروية عن الحرب الأميركية في جنوب شرق آسيا.

تروي المجلة أنه في صباح يوم حار في تشرين الأول / أكتوبر 2019 على طريق هوتشيه منه القديم، وهو عبارة عن شبكة معقدة من طرق الشاحنات والمسارات السرية التي شقت طريقها عبر الحدود الجبلية والغابات الكثيفة بين فيتنام ولاوس، صعدت سوزان هاموند وجاكلين شاجنون ونيفافون سينغثونغ جدولاً صخرياً على طول الطريق ووصلت إلى قرية تضم حوالى 400 شخص تسمى لابينغ خوك، والتي كانت ذات يوم موقعاً لقاعدة لوجستية داخل لاوس استخدمها الجيش الفيتنامي الشمالي لتسلل قواته إلى الجنوب. 

في أحد المنازل المبنية من الخيزران والقش، كان السلم المؤدي إلى أماكن المعيشة مصنوعاً من أنابيب معدنية كانت تحمل في السابق قنابل عنقودية أميركية. كان لدى الأسرة صبي يبلغ من العمر 4 سنوات يُدعى سوك، كان يعاني من صعوبة في الجلوس والوقوف والمشي – وهو واحد من ثلاثة أطفال في الأسرة الممتدة يعانون من عيوب خلقية. 

ولد ابن عمه أبكماً ولم يتعلم المشي حتى بلغ السابعة من عمره. وتوفيت طفلة ثالثة في الثانية من عمرها. 

قال عمهم الأكبر: “لم يستطع هذا الشخص الجلوس. كان الجسم كله رخواً كأنه لا توجد عظام”. 

أضافت النساء سوك إلى قائمة الأشخاص ذوي الإعاقة الذين جمعتهن في رحلاتهن المتقطعة عبر المناطق الحدودية ذات الكثافة السكانية المنخفضة في لاوس.

شكلت هاموند وشاجنون وسينغثونغ نواة موظفي مجموعة غير حكومية تُعرف باسم مشروع موروثات الحرب. أسست هاموند، التي وصف نفسها بأنه شقية في الجيش، وكان والدها ضابطاً كبيراً في الجيش في الصراع في فيتنام، في هذه المجموعة في عام 2008. وكانت شاجنون، التي تكاد تكون أقدم من ذلك في مجال التكنولوجيا، من أوائل الأجانب الذين سُمح لهم بالعمل في لاوس بعد المعركة. وهي تمثل مجموعة كويكر، لجنة خدمة الأصدقاء الأميركية. سينغثونغ، مدرسة متقاعدة هي جارة شاجنون في عاصمة الأمة، فيينتيان، مسؤولة عن حفظ السجلات والتنسيق المحلي. ينصب التركيز الرئيسي لمشروع موروثات الحرب على توثيق النتائج طويلة المدى لمزيل الأوراق المعروف غالباً باسم العامل البرتقالي وتقديم الدعم الإنساني لضحاياه. تمت تسمية العامل البرتقالي على الشريط الملون المرسوم على براميله، وهو ما استخدمه الجيش الأميركي على نطاق واسع كي لإزالة الغطاء النباتي طوال حرب فيتنام – وهو سيء السمعة لكونه ملوثاً بملوث كيميائي معروف باسم “2،3،7،8- تتراكلورو دي بنزو-بي ديوكسين، 2,3,7,8-Tetrachlorodibenzo-P-dioxin أو TCDD، من أكثر المواد السامة التي تم إنشاؤها على الإطلاق.

يظل استخدام مبيدات الأعشاب في دولة لاوس المحايدة من قبل الولايات المتحدة – سراً وبصورة غير مشروعة وبكميات ضخمة – أحد الروايات الأخيرة التي لا توصف عن الحرب الأميركية في جنوب شرق آسيا. بعد عقود، حتى في بيانات الجيش الرسمية، لم يتم الحديث عن رش لاوس إلا بشكل عابر. عندما كشفت القوات الجوية في عام 1982 أخيراً عن ماضيها التاريخي الرسمي المنقح جزئياً لحملة تسويق تساقط الأوراق، عملية مزرعة اليد، لم تجذب الصفحات الثلاث في لاوس أي اعتبار تقريباً، باستثناء إعلان من الجنرال ويليام ويستمورلاند، القائد السابق للقوات الأميركية في فيتنام، أنه لم يكن يعرف شيئاً عنها، رغم أنه هو الذي طلبها في المقام الأول. ظلت لاوس حاشية منسية للنضال الضائع. بالنسبة لأولئك الذين تبنوا عواقب المعركة عن كثب، كان هذا بالكاد صادماً. فقط في العشرين عاماً الأخيرة، اعترفت الولايات المتحدة أخيرأً وقامت بواجبها تجاه إرث العامل البرتقالي في فيتنام، حيث تعهدت بملايين الدولارات لمساعدة الضحايا وتطهير أسوأ المناطق الملوثة هناك.

وفي حين أن بيانات عمليات الرش داخل لاوس موجودة، لم يتم توثيق مدى انتهاك الجيش الأميركي للاتفاقيات العالمية بأي حال من الأحوال، حتى الآن. نظرة عامة متعمقة على مدى أشهر لبيانات القوات الجوية الأميركية السابقة، جنباً إلى جنب مع تفاصيل مجموعة كاملة من رحلات الرش، بالإضافة إلى المقابلات مع العديد من سكان القرى إلى جانب طريق هوشي منه، تكشف أنه، في تقدير متحفظ، أنها أمطرت أكثر من 600000 غالون من مبيدات الأعشاب على الأمة التي يبدو أنها كانت غير متحيزة لطرف طوال فترة الحرب.

لسنوات، كانت هاموند وشاجنون على دراية بالرش في لاوس، ولكن كان يتعذر الوصول إلى المناطق البعيدة المتأثرة. أخيراً، في عام 2017، مع الطرق الجديدة المعبدة التي تربط المدن الرئيسية، والكثير من القرى الصغيرة التي يمكن الوصول إليها في موسم الجفاف من خلال مسارات صعبة، كانتا في وضع يسمح لهما بالقيام بزيارات منتظمة إلى قرى من الأقليات العرقية التي تمتد منازلها على حدود لاوس وفيتنام. كانت هذه هي المرة الأولى التي يحاول فيها أي شخص تقييم التأثير الحالي للمسقط على هذه الفرق.

ومن بين 517 حالة من حالات الإعاقة والعيوب الأولية التي تم توثيقها حتى الآن من قبل مشروع موروثات الحرب في لاوس، يمكن التعرف على حوالى ثلاثة أرباعها، مثل الأطراف المشوهة، كحالات من الأنواع المرتبطة الآن بالدعاية للعامل البرتقالي. 

تقول هاموند: “عندما بدأنا الاستطلاع، أخبرت المسؤولين في الحكومة الأميريكية أننا نقوم بذلك، وقلت بصراحة إننا لا نعرف ما الذي سنجده. في الواقع، كنت آمل ألا نجد شيئاً. ولكن اتضح أننا وجدنا الكثير”.

طلبات هاموند لكل من الولايات المتحدة ولاوس للاعتراف بالنتائج طويلة الأجل للرش قد قوبلت حتى الآن بمبررات بيروقراطية للتقاعس عن العمل: لا يمكن للكونغرس فعل أي شيء وعدم استخدام إشارة واضحة من سلطات لاو ؛ كانت سلطات لاو مترددة في التصرف من دون استنفاد المعلومات؛ كان ضباط وكالة الولايات المتحدة للتنمية الدولية في فيينتيان متعاطفين، لكن مختلف كبار ضباط السفارة قد تخلصوا من هذا العيب. قال أحدهم “إننا إذا كنا مهتمين جداً بما فعلته الولايات المتحدة في لاوس، فلماذا لا ننظر إلى ما فعله السوفيات والفيتناميون الشماليون؟” 

تتذكر هاموند قائلة “إن الأمر كان أشبه بكونك في فترة زمنية، مثل التعامل مع مسؤول في فيتنام في تسعينيات القرن العشرين. لذلك كنا في حلقة مفرغة لا نهاية لها”.

حتى الآن، كانت هذه المحادثات مع الضباط عارضة، لكن هاموند تخطط هذا الشهر لتقديم نتائج المجموعة إلى كل حكومة، وتوثيق مدى الرش المسجل في بيانات القوات الجوية وكمية الإعاقات التي اكتشفها مشروع موروثات الحرب.

يشار إلى أن عدد القتلى أو المشوهين قد بلغ 400000 بحسب تقديرات الفيتناميين نتيجة الاستخدام الأميركي للمبيد المعروف باسم لعامل البرتقالي، إضافة إلى 500000 من الأطفال الذين ولدوا بعيوب خِلقية. 

يعتبر هذا العامل من مسببات ظهور مرض باركنسون وأحد عوامل الخطر لمتلازمة خلل التنسج النقوي.

المصدر: ترجمة: هيثم مزاحم – عن الميادين نت

مجموع القراءات 129 total views, قراءات اليوم 1 views today

مركز الدراسات الآسيوية والصينية