“فورين بوليسي”: بايدن سيعمّق التحالف مع الهند لاحتواء الصين

“فورين بوليسي”: بايدن سيعمّق التحالف مع الهند لاحتواء الصين

مركز الدراسات الآسيوية والصينية – كتب سي راجا موهان، مدير معهد دراسات جنوب آسيا في بجامعة سنغافورة الوطنية، مقالة في مجلة “فورين بوليسي” الأميركية تناول فيها التحالف الرباعي “الكواد” الذي يضم أميركا والهند وأستراليا واليابان.

وقال الكاتب إن اليوم الجمعة هو يوم آخر من أيام المحيطين الهندي والهادئ للرئيس الأميركي جو بايدن. فبعد أن يجري محادثات ثنائية مع رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، سيستضيف بايدن أول قمة شخصية للحوار الأمني لهذا التحالف ​​الرباعي مع قادة أستراليا والهند واليابان. وتُعقد هذه المجموعة الجديدة من الاجتماعات بعد نحو أسبوع من الإعلان المذهل لاتفاق “أوكوس” AUKUS العسكري والتكنولوجي الجديد الذي يضم أستراليا وبريطانيا والولايات المتحدة، وهي تؤكد على الضرورة المتزايدة التي تسعى واشنطن وشركاؤها من خلالها إلى إعادة تشكيل توازن القوة في المحيطين الهندي والهادئ.

وأشار الكاتب إلى أنه من المحتمل حدوث تقدم في كلا الاجتماعين اليوم الجمعة. ومن المتوقع أن تؤدي محادثات بايدن مع مودي إلى تعميق التعاون مع تحالف نيودلهي بشكل وثيق مع واشنطن، بما في ذلك في مجالات الأمن والصحة والطاقة والتعليم. لدى بايدن ومودي كذلك مصلحة في تنسيق مواقفهما بشأن القضايا العالمية مثل تغيّر المناخ وإصلاح النظام التجاري وتنظيم التقنيات الرقمية.

كما من المتوقع أن تعزز قمة مجموعة التحالف الرباعي اليوم بعض المبادرات الأخيرة للمجموعة، مثل دبلوماسية اللقاحات وسلاسل التوريد المرنة.

ويتمثل أحد الموضوعات المشتركة للاجتماع الثنائي بين بايدن ومودي والقمة على مستوى الرباعي في التعاون في مجال التكنولوجيا، والذي أصبح متشابكاً بشكل متزايد مع الجغرافيا السياسية. وتتراوح المجالات قيد المناقشة من أشباه الموصلات والاتصالات السلكية واللاسلكية إلى أمن الفضاء وإدارة التكنولوجيا.

وأضاف الكاتب أنه يتم تجميع كل هذه القطع معاً من خلال إلحاح مشترك داخل التحالف الرباعي للتعامل مع القوة الاقتصادية والتكنولوجية والعسكرية المتصاعدة للصين. تدرك أستراليا والهند واليابان أنه يجب عليها مشاركة المنطقة مع الصين – وليس لديها رغبة في السعي إلى مواجهة أو السعي وراء الهدف المستحيل المتمثل في احتواء قوة عظمى صاعدة. فقد سعى بايدن، في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى طمأنة العالم بأن واشنطن لا تسعى إلى حرب باردة مع بكين.

بغض النظر عن القرارات المحددة التي سيتم الكشف عنها في البيت الأبيض اليوم، ستكون الرسالة واضحة: لن يرضخ الرباعي للصين ويتبدد ببساطة مثل رغوة البحر، كما كان يأمل البعض في بكين. كما أرسلت قنبلة “أوكوس” الأسبوع الماضي وقمة الرباعي هذا الأسبوع بعض الإشارات الواضحة إلى بقية آسيا – وخارجها – بأن مهمة موازنة الصين قد دخلت الآن في مرحلة خطيرة.

وأوضح الكاتب أن موازنة الصين هو التحدي الذي تواجهه الولايات المتحدة، وقد أدركت واشنطن أن الهند جزء لا غنى عنه من الرد.

وأضاف أنه إذا كان لا يزال هناك استياء في العواصم الآسيوية استجابة لتحالفي أوكوس والرباعي، فإنه ينطوي على ثلاثة مخاوف رئيسية هي: أولاً، ستحتاج تلك الدول إلى الاختيار بين الولايات المتحدة والصين؛ ثانياً، إن التحالف الرباعي سيقوّض البنية الإقليمية الحالية التي تتمحور حول رابطة دول جنوب شرق آسيا؛ وثالثاً، إن “أوكوس” سيطلق سباق تسلّح جديد في المنطقة.

تشير بعض الأصوات الآسيوية البارزة، مثل الدبلوماسي السنغافوري السابق بيلهاري كوسيكان، إلى اتجاه آخر. وهم يدركون أن الاضطراب الجيوسياسي الحالي لا بد له من إعادة هيكلة النظام الإقليمي، الذي كان قائماً منذ فترة طويلة على العلاقات المتناغمة بين الصين والولايات المتحدة. فعلى عكس معظم زملائه في المنطقة، يجادل كوسيكان بأن التنافس على القوة العظمى الجديدة قد يولّد بالفعل مساحة كبيرة لدول جنوب شرق آسيا للمناورة، حيث تجري استمالتها من قبل الصين وأوكوس والتحالف الرباعي في الوقت نفسه.

قد يلاحظ المؤرخون المستقبليون للجغرافيا السياسية الآسيوية كيف أن تحوّل المنطقة – الذي تم تصوّره في ظل إدارة الرئيس جورج دبليو بوش (الإبن) ومتابعته من قبل إدارتي الرئيسين باراك أوباما ودونالد ترامب – قد تم تسريعه خلال السنة الأولى من رئاسة بايدن. بالفعل، بدأ بايدن فترة ولايته بتركيز واضح على آسيا: كان رئيس الوزراء الياباني يوشيهيدي سوجا ورئيس كوريا الجنوبية مون جاي أول زعمين أجنبيين يزوران البيت الأبيض خلال فترة رئاسته.

نقله إلى العربية: هيثم مزاحم

عن الميادين نت

مجموع القراءات 1 total views, قراءات اليوم 1 views today

مركز الدراسات الآسيوية والصينية