قائد القيادة المركزية الأميركية: تولي بايدن يوفر “فرصة” للعلاقات مع إيران

قائد القيادة المركزية الأميركية: تولي بايدن يوفر “فرصة” للعلاقات مع إيران

قال قائد القيادة المركزية (الوسطى) الأميركية (ساتكوم) فرانك ماكينزي إن العلاقات بين الولايات المتحدة وإيران دخلت “مرحلة الفرصة” بعد تنصيب الرئيس الأميركي جو بايدن، بحسب مراسلة موقع “ديفانس وان” الأميركي.

وأكد القائد العسكري الأميركي الأعلى في الشرق الأوسط، وهو على متن طائرة عسكرية في طريقه إلى المنطقة، خلال أول جولة له فيها في ظل الإدارة الجديدة، أنه كانت هناك “تهديدات متزايدة” من إيران خلال الأشهر التي سبقت انتخاب بايدن وتنصيبه، لكنه قال إن الولايات المتحدة كانت قادرة على الحفاظ على ما وصفه بـ”الردع” مع إيران خلال ما كان لحظة مخيفة وغير متوقعة.

وقال ماكينزي للصحافيين المسافرين معه إلى المنطقة: “كان هدفنا ردع الحرب”. وأوضح أن الأمر لم يقتصر على عدم قيام إيران بضرب أي أهداف أميركية بشكل مباشر، كما كان بعض المحللين الأمنيين والعسكريين قلقين من أنها قد تفعل ذلك في الأيام الأخيرة من ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب، ولكن إيران كانت أيضاً قادرة إلى حد كبير على إدارة وكلائها في العراق وأماكن أخرى في المنطقة. وقال: “لا تعمل كل هذه المجموعات تحت قيادة وسيطرة مباشرة من طهران. لقد تمكنوا إلى حد كبير من إخبارهم أن هذا ليس الوقت المناسب لإثارة الحرب”. 

وأضاف: “ليس كل هذا على الأرجح نتيجة العنصر العسكري. أنا متأكد من أن هناك حسابات سياسية في إيران للوصول إلى إدارة جديدة ومعرفة ما إذا كانت الأمور ستتغير”.

وقال ماكينزي: الآن، لدينا إدارة جديدة ستعيد النظر في سياسة الولايات المتحدة”.

مركز الدراسات الآسيوية والصينية