“نيويورك تايمز”: نحو جعل دعم المنشقين عقيدة في السياسة الخارجية لإدارة بايدن

“نيويورك تايمز”: نحو جعل دعم المنشقين عقيدة في السياسة الخارجية لإدارة بايدن

تساءل المعلق الأميركي بريت سيتفنز في مقالة رأي في صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية: بعد ثلاثين عاماً، ما الذي سيعتبره المؤرخون الحدث الأكثر أهمية في كانون الثاني / يناير 2021، اقتحام مبنى الكابيتول الأميركي من قبل عصابة متمردة، أو عودة المعارض الروسي أليكسي نافالني البطولية إلى موسكو، متبوعة باعتقاله على الفور؟

وقال الكاتب: بمعنى واسع، الحدثان يدوران حول نفس الشيء: مستقبل الحرية. في إحدى نسخ المستقبل، يشير الهجوم على مبنى الكابيتول إلى النقطة التي وصلت فيها قوى اللا ليبرالية وعنف الغوغاء والمعلومات المضللة، التي أذكتها الحكومة الروسية وموّلتها، إلى كتلة حرجة في الغرب. في نسخة أخرى، سيُذكر الهجوم باعتباره شذوذاً تاريخياً عند مقارنته باستعادة الحرية في الأماكن التي بدت ضائعة فيها – ليس فقط روسيا ولكن أيضاً الصين وإيران وكوبا وفنزويلا.

وطرح سؤالاً: كيف يمكن لجو بايدن نقل التاريخ نحو النسخة الثانية؟ وأجاب قائلاً: من خلال انتهاج سياسة خارجية تضع المنشقين أولاً.

وأشار إلى أن الرأي الشائع عن المعارضين هو أنهم مشكلة إنسانية، لكنها مشكلة تعترض طريق القضايا الأكثر أهمية. فقد أعطت هيلاري كلينتون صوتًا لهذا الرأي عندما أصرت، في طريقها إلى بكين كوزيرة للخارجية في عام 2009، على أن مسائل حقوق الإنسان “لا يمكن أن تتدخل في الأزمة الاقتصادية العالمية وأزمة تغيّر المناخ العالمي والأزمة الأمنية”. هذا ليس استخفافاً، ولكنه نسخة من الفكرة النفعية القائلة بأن تقديم أكبر قدر من الخير لأكبر عدد يكون دائماً له الأسبقية على المصالح المباشرة لحفنة من الأشخاص.

ورأى الكاتب أن هذا خطأ، وليس فقط من الناحية الفلسفية. فالمعارضون مهمون للولايات المتحدة من الناحية الاستراتيجية، فالديكتاتوريات التي تهدد العالم الحر هي أقوى من أن تسقط عسكرياً. كما أنه من غير المحتمل أن يقوم المستبدون بتعديل سلوكهم بفضل الازدهار الاقتصادي أو بفضل الإصلاحيين العاملين ضمن النظام. وقال إن أي شخص يشك في هذا الأمر يحتاج فقط إلى النظر إلى المسار الأخير للصين باعتبارها نظاماً أكثر ثراءً وقمعاً من أي وقت مضى.

وأضاف: ما يمكن أن يسقط الدكتاتوريات هو معارضة محلية ذات مصداقية تثير السخط العام من خلال أعمال الانكشاف والسخرية والتحدي البطولي. يسلّط هذا التحدي الضوء على نفاق النظام ويظهر احتمالات تحديه.

فلم يكن الضغط الدولي وحده كافياً لإسقاط حكومة الفصل العنصري في جنوب إفريقيا. استوجب الأمر نيلسون مانديلا. لم يكن التدهور الاقتصادي وحده كافياً لإسقاط الأنظمة الشيوعية في بولندا وتشيكوسلوفاكيا. استوجب الأمر ليش فاليسا وفاكلاف هافيل. ربما كان الاتحاد السوفياتي لا يزال قائماً اليوم لولا ألكسندر سولجينتسين وأندريه ساخاروف وناتان شارانسكي.

وما يحدث لنافالني هو جزء من هذا التاريخ. فبعد أن نجا بصعوبة من محاولة اغتيال وقحة في آب / أغسطس الماضي، خدع نافالني أحد القتلة المحتملين وانتزع اعترافاً غير مقصود. وأتبعه بفيديو استقصائي عن أسلوب الحياة الفخم للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، مع قصر تكلفته مليار دولار على البحر الأسودـ تمت مشاهدته 70 مليون مرة.

وقال الكاتب إن شعور بوتين بأنه مضطر إلى إنكار امتلاك القصر علنًا – أثناء مواجهته احتجاجات على مستوى البلاد بشأن اعتقال نافالني – هو تذكير بمدى خوفه من رجل واحد بشجاعة أكثر من أي شكل آخر من أشكال الضغط. المنشق بالنسبة للديكتاتورية هو حقيقة صلعاء بالنسبة لصرح الأكاذيب ، الذي يؤدي الكشف عنه إلى انهيار كل شيء.

وأضاف أن ما ينطبق على نافالني في روسيا ينطبق على جيمي لاي وجوشوا وانغ في هونغ كونغ. هذا صحيح بالنسبة لإلهام توهتي وتشو زهيونغ في الصين القارية. هذا صحيح بالنسبة لرموز معارضين مسجونين في إيران وكوبا وفنزويلا. هؤلاء، من بين العديد من الأسماء الأخرى، يجب أن يعنوا شيئاً لأي قارئ لصحيفة نيويورك تايمز يهتم باستعادة الحرية في العالم. فيجب أن تكون هذه أيضاً أسماء يجب على الرئيس جو بايدن، ووزير خارجيته، أنتوني بلينكين، ومستشاره للأمن القومي، جيك سوليفان، أن يصنعوا أجزاءً لا تنفصم عن فن الحكم الأميركي. 

فهل تريد الصين تخفيف الرسوم الأميركية؟ فهذا قابل للتفاوض، لكن ليس أثناء مواجهة لاي للمحاكمة وتوهتي في السجن. 

وهل ترغب روسيا في تخفيف العقوبات الأميركية على الأوليغارشية المفضلة للكرملين مثل أوليغ ديريباسكا؟ هذا أمر يمكن تصوره، ولكن ليس أثناء اعتقال نافالني حيث عليه أن يخشى على حياته. وهل ترغب إيران في استئناف المفاوضات النووية؟ فليطلقوا سراح المعارضين السياسيين من سجن إيفين.

ورأى الكاتب أن هناك اعتقاداً بأن البيت الأبيض يعتبر الدبلوماسي السابق روبرت مالي مبعوثاً خاصاً لإيران. يُنظر إلى مالي على نطاق واسع على أنه واحد من المدافعين الرئيسيين عن طهران في واشنطن. في تشرين الثاني / نوفمبر 2019، ذهب إلى حد الإشارة إلى أن الاحتجاجات العامة الحاشدة في إيران بررت جنون الريبة في طهران بشأن “إسرائيل” والسعودية والولايات المتحدة. إن تعيين مالي من شأنه أن يشير إلى أنه، فيما يتعلق بالأمور الأكثر أهمية، فإن سياسة بايدن الخارجية ستكون معاملات باردة.

وأضاف: لا يجب أن يكون الأمر بهذه الطريقة. إن السياسة الخارجية المتمثلة في المنشقين أولاً ستحيي على الفور القيادة الأخلاقية لأميركا بعد هدرها تحت حكم الرئيس دونالد ترامب. سوف يجبر خصومنا على الاختيار بين مصالحهم المادية وعاداتهم في القمع. وسيوفر هامشاً من الأمان والمناورة للمعارضين الذين نرغب يوماً ما في رؤيتهم في السلطة. فعقائد السياسة الخارجية ذكية أكثر من كونها لائقة.

ترجمة: د. هيثم مزاحم – عن الميادين نت

مجموع القراءات 150 total views, قراءات اليوم 1 views today

cacsr