“واشنطن بوست”: أميركا هشّة وعلينا خلق نموذج جديد للقيادة

“واشنطن بوست”: أميركا هشّة وعلينا خلق نموذج جديد للقيادة

كتبت ميشال نوريس في صحيفة “واشنطن بوست” مقالة رأي قالت فيها إن الهشاشة ليست كلمة نربطها عادة بأميركا. لكن الهشاشة تسود حالياً في الولايات المتحدة من الاقتصاد إلى الإحساس بالأمن إلى الشعور الوطني وعدم القدرة على السيطرة على الوباء.

وأضافت: هل يمكننا الآن الاعتراف بأن رؤساءنا هشون أيضاً؟ فالشقي المنتفخ الأناني والذي يتوق إلى التملق المستمر، أي الرئيس دونالد ترامب، يتجه الآن إلى منزله الجديد. لكنه يترك تذكيراً مرعباً بأنه عندما تصبح السلطة نفسها هي الغاية، فإنها تتوقف عن العمل كوسيلة للحكم. الآن يحل محله رجل دولة طوّر نوعاً من الثبات الداخلي من خلال التنقل العلني في الهشاشة في حياته. إنه يجلب تلك التجربة على خشبة المسرح صباح الأربعاء – التواضع الذي يصاحب عدم اليقين، والتعاطف الناتج عن الخسارة، والتوازن الخاص الذي يكتسبه المرء بعد التعثر في حياته وإيجاد المرونة للتقدم إلى الأمام.

الرجل الذي أراد بشدة أن يراه العالم كرجل قوي يحل محله رجل سيصوغ تعريفاً مختلفاً للقوة يأتي مع العمر والخبرة والضربات القاسية والملاحظات الناعمة. راعي بقر طامح أن يكون مثالاً يحل محله رئيس بروح رجل دين، زعيم منفتح على مصراعيه يحب أن يُدعى الجد جو.

وأضافت الكاتبة: هذا، في رأيي، شيء عظيم لبلد في حالة حداد وعلى حافة الهاوية. القلب هو أصعب عضلة تعمل بجد. إنه ينبض مدى الحياة، حتى عندما ينكسر، يدفعنا إلى الأمام.

وتابعت: يستدعي هذا التنصيب علامة تعجّب تبشر بفصل جديد حتى في الوقت الذي نجر فيه الفوضى إلى العصر الجديد. تعجّب يتحدث عن ضرورة إصلاح الاقتصاد، والحكم بشغف وهدف، ومكافحة فيروسات الوباء والعنصرية المزدوجة. تعجّب يأتي عندما نقرر التوقف عن التظاهر والبدء في مواجهة مشاكلنا وجهاً لوجه.

عادة ما تكون عمليات التنصيب لحظات صلبة. عادة ما يقف أعضاء كلا الحزبين معاً على ذلك المسرح الكبير. هذا يبدو عادة وكأنه أرض ثابتة. لكننا جميعاً عانينا للتو من زلزال استمر لمدة عام أدى إلى كسر مؤسستنا.

وقالت الكاتبة: نحن بحاجة إلى الاعتراف بأن مؤسستنا لم تكن أبداً قوية كما كنا نعتقد.. لقد هزنا المتمردون الذين تمردوا في خدمة الكذبة الكبرى حتى النخاع، لكن خطايا الإغفال على مدى عقود منعت البنى التحتية الثقافية الأميركية من تحقيق القوة التي لا يمكن تعويضها التي نحتاجها حقاً. لم نواجه أبداً العيوب الخلقية لأمتنا بالكامل: العبودية، “فرسان الليل” في ميليشيا التبغ، أصحاب “الأغطية البيضاء” من ميليشيا اليمين المتطرف، جيم كرو، أي نظام العنصرية ضد السود، وأخيراً الفقر الذي يصبح مقبولاً في أميركا.

وأضافت: لم نقم مطلقاً بفحص عدم المساواة بين المواطنين والتحيّز الكامن في أن أميركا تنتمي إلى البعض منهم أكثر من الآخرين، حيث جاءت المواطنة بمقياس يتراوح من “أننا بنينا هذه الأرض” إلى “أنت محظوظ لأننا سمحنا لك بالدخول”.

يصعد رجل فاز في انتخابات متنازع عليها عن كثب إلى المنصة يوم الأربعاء مع فرصة لإصلاح هذه العيوب التأسيسية. ستستغرق مهمة إصلاح هذه الكسور عقوداً.

تذكروا أيضاً أن فائزاً آخر سيأخذ هذه المرحلة أيضاً، وهو الشخص الذي اخترق عدة سقوف لصنع التاريخ. نائبة الرئيس المنتخب كامالا د. هاريس، وهي سوداء جنوب آسيوية، متزوجة من رجل يهودي، زوجة وأم بديلة لولدي زوجها، خريجة جامعة هوارد، ستؤدي القسم الذي تديره سونيا سوتومايو، أول لاتينية تعمل في المحكمة العليا.

وقال بايدن أخيراً: “سنقود مجدداً ليس فقط بمثال قوتنا، ولكن بقوة مثالنا”.

هذا البيان هو تذكير بالطريق المليء بالحفر في المستقبل. هذه الكلمة – القوة – لها عملة خاصة تتجاوز التعريف التقليدي. عادة ما تكون مرادفاً للمكانة والقوة والغطرسة والقدرة.

وختمت الكاتبة بالقول: إن القوة في أمتنا، في رئاستنا، بالمعنى المنقسم لما يعنيه أن تكون أميركياً، سوف تكمن في قدرتنا على انتقاء أنفسنا، وفحص جراحنا، ومعرفة كيفية المضي قدماً بخطوات واثقة ومحسوبة. ويوم التنصيب هو كل شيء عن الوعد. كل تعهد يبقى هزيلاً حتى يصبح حقيقياً. حتى أكثر التأكيدات المؤكدة تبقى هباء منثوراً حتى تجد أيادي ملتزمة وجهداً جماعياً تنفذها. لذا نعم، الولايات المتحدة في حالة هشة في يوم التنصيب هذا. دعونا نعترف بذلك ومن ثم نثبّت أنفسنا لنموذج جديد للقيادة يعتمد على الكفاءة والعلوم والخدمة العامة التي تتجاوز الذات.

ترجمة بتصرف: الميادين نت

مجموع القراءات 122 total views, قراءات اليوم 1 views today

مركز الدراسات الآسيوية والصينية