وزير الدفاع الأميركي يعلن عزمه زيارة الصين

وزير الدفاع الأميركي يعلن عزمه زيارة الصين

أعلن وزير الدفاع الأميركي، مارك إسبر، الثلاثاء، عزمه زيارة الصين هذه السنة فيما تتهم واشنطن بكين بجعل بحر الصين الجنوبي “إمبراطورتيها البحرية”.

وقال إسبر خلال ندوة عبر الإنترنت نظمها المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية “قبل نهاية السنة، آمل أن أزور الصين للمرة الأولى بصفتي وزيرا للدفاع، بهدف تحسين التعاون في القطاعات التي لدينا فيها مصالح مشتركة، ووضع أنظمة الاتصال اللازمة في وقت الأزمة”.

وأوضح إسبر أنه تحدث مع نظيره الصيني عدة مرات، وأعرب عن أمله زيارة الصين قبل نهاية العام.

وتأتي هذه التصريحات في ظل توتر العلاقات بين واشنطن وبكين، بشأن عدد من القضايا، أبرزها حقوق الإنسان وهونغ كونغ.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، قد أصدر قانونا يجيز فرض عقوبات على “القمع” الذي تمارسه بكين على هونغ كونغ، وإدراج شركات صينية على قائمة العقوبات لدورها في انتهاكات حقوق الإنسان.

كما أعلنت واشنطن إنهاء المعاملة التفضيلية التي كانت تتمتع بها هونغ كونغ في التجارة مع الولايات المتحدة.

وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، أكد الاثنين أن العالم يتحد حاليا من أجل التعرف أكثر على تهديدات الصين، بممارساتها المختلفة.

وذكر أن الحقوق الأساسية للإنسان، غير قابلة للمساومة، وهي تلك الحقوق التي منحها الله لجميع البشر. 

وكانت واشنطن ولندن وعدد من العواصم الغربية قد أبدت معارضتها لقانون الأمن القومي الصارم، الذي فرضته الصين أواخر يونيو على هونغ كونغ، والذي أثار مخاوف على الحريات في المستعمرة البريطانية السابقة.

مجموع القراءات 163 total views, قراءات اليوم 1 views today

مركز الدراسات الآسيوية والصينية