وزير الدفاع الياباني: شبهات حول صحة كيم جونغ أون

وزير الدفاع الياباني: شبهات حول صحة كيم جونغ أون

كشف وزير الدفاع الياباني، تارو كونو، عن شبهات تحوم حول صحة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون، وذلك بعد الغموض الذي لف مصيره قبل شهرين عقب إجراءه عملية جراحية.

وقال كونو، في تصريحات صحافية اليوم الخميس، إن هناك شبهات حول صحة زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون.

وتضاربت الأنباء في شهر نيسان أبريل الماضي حول صحة الزعيم الكوري الشمالي، وتحدثت وسائل إعلامية عن أنه خضع لعملية جراحية في القلب، فيما نفت مصادر أخرى أن تكون حالة كيم الصحية حرجة، فيما لم تعلق بيونغ يانغ أبداً على أي من هذه الأنباء.

وامتنعت طوكيو عن التعليق في وقت سابق حول صحة كيم، لكنها أعلنت على لسان أمين عام مجلس الوزراء الياباني، يوشيهيد سوجا، أنها تعمل بنشاط على جمع وتحليل المعلومات حول هذه القضية، كما أنها ناقشت مع الإدارة الأميركية التقارير عن مشاكل صحية محتملة يعاني منها زعيم كوريا الشمالية.

وفي وقت سابق، قالت كوريا الجنوبية، إن الحالة الصحية لزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، ليست خطيرة، كما نفت وجود تحركات غير عادية في الجارة الشمالية قد تدل على تدهور صحته.

ونقلت وكالة “رويترز”، عن مسؤول في الحزب الشيوعي الصيني، بعد تقارير إعلامية عن حالة كيم الصحية، قوله إن “حالة زعيم كوريا الشمالية ليست حرجة”.

وتأتي هذه التصريحات بعد أن أفادت تقارير استخباراتية أميركية أن كيم خضع لعملية جراحية، حيث نقلت قناة “CNN”، حينها عن مصدر أميركي آخر أن المخاوف بشأن صحة كيم موثوقة، ولكن من الصعب تقييم شدتها.

وفي سياق متصل، أفادت صحيفة “ديلي إن كيه”، وهي صحيفة على شبكة الإنترنت مقرها في كوريا الجنوبية وتغطيتها مُركزة على كوريا الشمالية، أن كيم أجرى “عملية جراحية في نظام القلب والأوعية الدموية في 12 نيسان أبريل الجاري”.

جاء ذلك، عقب تغيب الزعيم الكوري الشمالي عن احتفالات بلاده، بالذكرى السنوية لعيد ميلاد مؤسسها، جده كيم إيل سونغ وهو يوم عطلة وطنية رسمية تعرف باسم “يوم الشمس”.

وقد أثار غيابه تساؤلات لدى المراقبين والمتابعين للشأن الكوري الشمالي، وكان آخر ظهور للزعيم كيم في وسائل الإعلام الرسمية لكوريا الشمالية يوم 11 نيسان أبريل الجاري. لكنه عاود الظهور أخيراً في مناسبة داحضاً هذه الأنباء.

مجموع القراءات 195 total views, قراءات اليوم 3 views today

cacsr