“وول ستريت جورنال”: خطوة سعودية بالتعاون مع الصين لاستخراج اليورانيوم

“وول ستريت جورنال”: خطوة سعودية بالتعاون مع الصين لاستخراج اليورانيوم

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية الثلاثاء، أن المملكة العربية السعودية تعمل على توسيع برنامجها النووي، بمساعدة الصين.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين غربيين مطلعين، أن السعودية “شيدت بمساعدة صينية منشأة لاستخراج اليورانيوم”، مؤكدة أن هذه الخطوة تعد مهمة للمملكة، في إطار امتلاك التكنولوجية النووية.
وأشارت الصحيفة إلى أن المنشأة، التي لم يتم الكشف عنها علنا، تقع في منطقة ذات كثافة سكانية منخفضة في شمال غرب المملكة العربية السعودية، منوهة إلى أن المنشأة أثارت مخاوف بين المسؤولين الأمريكيين والحلفاء، من أن البرنامج النووي الناشئ للمملكة يمضي قدما، وأن الرياض تبقي خيار التطوير مفتوحا.
وكان موقع “بلومبيرغ” كشف، في أيار/ مايو الماضي، أن السعودية ماضية لكي تستكمل المفاعل النووي، حسب صور التقطتها الأقمار الصناعية، ما أثار مخاوف خبراء التحكم بالسلاح؛ لأن المملكة لم تطبق بعد قواعد الرقابة الدولية.
وكشفت الصور الفضائية كيف أقامت المملكة سقفا فوق المنشأة النووية، قبل أن تطبق التنظيمات التي تطلبها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الذي يسمح للمفتشين بالتحقق المبكر من تصميم المفاعل.

وقال تقرير “بلومبيرغ” إن تأجيل المراقبة لحين استكمال المفاعل البحثي سيكون “أمرا غير عادي، ولا يتم تشجيعه في ظل التنظيمات التي تحدد عمل المفاعلات النووية لأغراض مدنية، والتأكد من عدم استخدامها لإنتاج السلاح النووي”.

المصدر: عربي21

مجموع القراءات 127 total views, قراءات اليوم 1 views today

cacsr