كيف وصل الإسلام إلى الصين؟

كيف وصل الإسلام إلى الصين؟

يذكر ابن جرير الطبري في كتابه تاريخ الرسل والملوك، أن الإسلام قد وصل إلى الصين في عام 96هـ/ 715م، وذلك في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبد الملك.

فبعد ان استطاع القائد قتيبة بن مسلم الباهلي أن ينتهي من فتوحات آسيا الوسطى، اتجه ناحية الصين واستطاع أن يؤسس قاعدة جديدة للإسلام في منطقة تركستان الشرقية.

وقد بقيت تلك المنطقة منذ ذلك الوقت خاضعة لنفوذ الممالك الإسلامية، إذ استطاعت بعض الأسر التركية التي اعتنقت الإسلام أن تؤسس عليها دولاً متعاقبة لفترات طويلة. كما عُرفت تركستان الشرقية بأهميتها ومكانتها العالية بين البلاد الإسلامية، حتى وصفها ياقوت الحموي في معجمه بأن بها “خصب يزيد عن الوصف ويتعاظم أن يكون في جميع بلاد الإسلام وغيرها مثله”.

وكانت مدينة كاشغار من أهم مدن تركستان الشرقية عبر تاريخها الطويل، حتى وصفها أبو الفداء الحموي في كتابه “تقويم البلدان” بأنها “قاعدة تركستان”.

وكذلك فقد ظهر الكثير من الأعلام من تلك المنطقة، ولعل أهمهم وأشهرهم على الإطلاق أحمد بن طولون الذي أسس الدولة الطولونية في مصر في عام 254هـ/ 868م.

مجموع القراءات 99 total views, قراءات اليوم 1 views today

cacsr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *