بكين: مستعدون لتعزيز التعاون مع مصر والعالم العربي في مكافحة كورونا

بكين: مستعدون لتعزيز التعاون مع مصر والعالم العربي في مكافحة كورونا

شينخوا – قال السفير الصيني لدى مصر لياو لي تشيانغ، اليوم (الأربعاء) إن بلاده تسعى لتعزيز التعاون مع مصر والدول العربية في مكافحة مرض فيروس كورونا الجديد (كوفيد-19)، في ظل تنامي علاقات الصداقة بين الصين والعالم العربي.

وأضاف لياو، خلال مؤتمر صحفي عبر الإنترنت، إنه “حتى الآن، عقد خبراء طبيون صينيون ثمانية مؤتمرات بالفيديو مع نظرائهم المصريين، والصين مستعدة جدا لتعزيز التشاور والحوار والتعاون عن بعد في مجال تطوير واستخدام اللقاحات مع مصر.”

وقدمت مصر، في أوائل فبراير الماضي مساعدات طبية للصين لدعمها في معركتها ضد مرض فيروس كورونا، وردت الصين في وقت لاحق بإرسال ثلاث دفعات من المساعدات الطبية إلى القاهرة، كان آخرها في منتصف مايو الفائت.

وتابع السفير الصيني، أنه “على حد علمي، فإن الجانب الصيني سوف يتبرع أيضا بدفعة من المواد الطبية المضادة للوباء خاصة لمساعدة النساء والمراهقين في مصر”.

وأشاد بالقيادة القوية لمصر وشجاعة الأطقم الطبية المصرية خلال معركتهم ضد مرض فيروس كورونا الجديد.

وتتمتع الصين ومصر بعلاقات ثنائية متميزة تم رفعها إلى مستوى الشراكة الاستراتيجية الشاملة.

كما تعد مصر، شريكا رئيسيا في مبادرة “الحزام والطريق” الصينية التي تهدف إلى التنمية المتبادلة من خلال شراكات مربحة بين دول المبادرة.

وفي ظل مبادرة الحزام والطريق، تقوم العديد من الشركات الصينية حاليا بتنفيذ عدد من المشروعات القومية الكبرى في مصر في مختلف المجالات مثل التشييد والطاقة والنقل.

وقال الدبلوماسي الصيني، إن مصر ستكون شريكا رئيسيا في “طريق الحرير الصحي”، وهي مبادرة جديدة تهدف إلى التعاون بين دول مبادرة الحزام والطريق في مجال الرعاية الصحية.

وأوضح أن “هدف طريق الحرير الصحي هو تحسين المستوى العام للصحة والنظافة في البلدان الواقعة على طول الحزام والطريق”، مشيراً إلى أنه يهدف أيضا إلى تعزيز الوقاية من الأمراض المعدية ومكافحتها من خلال التعاون والتدريب المتبادل.

وتسعى مبادرة طريق الحرير الصحي أيضا إلى تعزيز إتاحة المنتجات الدوائية الصينية عالية الجودة والرخيصة في دول مبادرة الحزام والطريق، بحسب السفير الصيني.

وجاءت تصريحات لياو، بعد يومين من انعقاد الاجتماع الوزاري التاسع لمنتدى التعاون الصيني العربي عبر الفيديو، حيث تمت مناقشة التعاون المشترك من أجل التغلب على التحديات المتعلقة بالمرض.

ووصف السفير الصيني، المنتدى بأنه منصة دبلوماسية صينية عربية ناجحة، مؤكدا أنه “يعكس بشكل كامل علاقة الصين الوثيقة مع الدول العربية”.

وقام لياو، في 5 يوليو الجاري أي قبل يوم واحد من الاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي، بتسليم مجموعة من المساعدات الطبية المضادة للفيروسات إلى جامعة الدول العربية، التي تتخذ من القاهرة مقرا لها.

مجموع القراءات 116 total views, قراءات اليوم 2 views today

cacsr

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *