التايمز: هل تاريخ أفغانستان “الدامي” محكوم بإعادة نفسه؟

التايمز: هل تاريخ أفغانستان “الدامي” محكوم بإعادة نفسه؟

 

سلطت صحيفة “التايمز” البريطانية، الضوء على التطورات الأخيرة في أفغانستان، وتساءلت في مقال نشرته للمحلل السياسي شارل بريمنر: “هل تاريخ أفغانستان الدامي محكوم بأن يعيد نفسه؟”.

وتابعت الصحيفة: “الرئيس الأمريكي جو بايدن يحاول إضفاء لمسة إيجابية على خروج الولايات المتحدة من أفغانستان”، مشيرة إلى تجربة رئيس الاتحاد السوفيتي ميخائيل غورباتشيف، عند سحب قواته من أفغانستان، بعد ثمان سنوات من الاحتلال الذي أودى بحياة مئات الآلاف من الأفغان، و15 ألف جندي سوفيتي.

وأوضحت الصحيفة أن “تلك الواقعة الكارثية عجلت في انهيار الاتحاد السوفيتي، بعد ثلاث سنوات على انسحاب آخر القوات”، متطرقة إلى تاريخ الغزوات الدامية لأفغانستان منذ ما قبل الميلاد.

وأكدت أن معظم هذه الغزوات انتهى بشكل سيء، منوهة إلى أن الولايات المتحدة غزت أفغانستان عام 2001، بعد سيطرة حركة طالبان على البلاد، وإيوائها أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة خلال هجمات 11 أيلول/ سبتمبر.

وذكرت أن نفس المقاتلين بدأوا يعودون إلى الظهور مع خروج الولايات المتحدة من أفغانستان، معتبرة أن الأمريكيين قد يشعرون بارتياح، لإخراج أنفسهم من حرب لا نهاية لها في أرض بعيدة، لكن أفغانستان لن تغيب عن اهتمام قوى أجنبية مثل روسيا والصين.

وأوضحت الصحيفة أن “تلك الواقعة الكارثية عجلت في انهيار الاتحاد السوفيتي، بعد ثلاث سنوات على انسحاب آخر القوات”، متطرقة إلى تاريخ الغزوات الدامية لأفغانستان منذ ما قبل الميلاد.

وشددت الصحيفة على أن خروج القوات الأمريكية من أفغانستان، لا يعني توقف كابول عن التسبب بصداع جيوسياسي لواشنطن.

المصدر: عربي 21

مجموع القراءات 7 total views, قراءات اليوم 2 views today

مركز الدراسات الآسيوية والصينية